ترأس سيادة المطران حسام نعوم، رئيس الأساقفة الأنجليكاني في القدس خدمة الشركة المقدسة على الجانب الغربي لنهر الأردن بحضور رعيتي القديس جورج في القدس، العربية والأجنبية، ورعيتي مار أندراوس في رام الله ومار بطرس في بيرزيت، وعاونه كل من القس الكنن وديع الفار والقس العميد ريتشارد سويل. وتغيب القس فادي دياب بسبب السفر إلى الخارج. وقد تمحورت عظة المطران نعوم حول القاسم المشترك في قراءات الانجيل المقدس بحسب التقويمين الغربي والشرقي وإنجيل وموقع المعمودية؛ إذ كان صوت الآب من السماء في كل من معمودية يسوع في نهر الأردن وجبل التجلي وإنجيل يوحنا أصحاح ١٢ يؤكد هوية الرب يسوع المسيح “ابن الله” الذي أتى إلى العالم ليخلص العالم. فهو الذي سرّ الآب به وأوصانا ان نسمع له والذي مجده وسيمجده أيضا. وكما وصف يسوع موته وقيامته بحبة الحنطة التي إذا ماتت ودفنت تقوم لتصنع ثمراً جماً. صلاتنا ان تكون تحضيرات الكنيسة لبداية زمن الصوم الأربعيني (شرقي) وبداية أسبوع الآلام مسيرة مقدسة مع الفادي حتى إذا تألمنا معه نعاين القبر الفارغ ونحتفل بانتصاره على الشر والموت. وبعد خدمة الشركة المقدسة قام المطران نعوم والقساوسة ببركة النهر المقدس ورشّ الشعب بمياه الأردن تهيئةً لبدء الاحتفالات المقدسة.
كما وصادف اليوم عيد دير حجلة والقديس جيراسيموس حيث قامت رعية القدس بتناول غذاء تقشفي بالدير والتقى رئيس الأساقفة نعوم والسيدة رفاء قفعيتي نعوم بغبطة البطريرك ثيوفيلوس ولفيف من الأساقفة والكهنة والرعايا الأورثوذكسية والقنصل العام اليوناني في القدس، وتبادلوا التهاني بهذه المناسبة الطيبة. ومن ثم قامت الرعية بقيادة الكنن الفار بزيارة الكنيسة والموقع في دير حجلة وتلاوة الصلوات الفردية والجماعية.
كل عام والجميع بالف خير وسلام.