Arabic Article Follows ↓

 

Archbishop Hosam Naoum, the Anglican Archbishop in Jerusalem, pays a pastoral visit to Christ the King Church in Tarshiha in Galilee on Sunday, November 21st, 2021. Where he presided over the Eucharist for the first time at Tarshiha after his Installation.
Present at the service were Rev’d Hatim Jiryis, the rector of the parish, and a group of Diocesan Clergy from Jerusalem, the West Bank, and Galilee, and members of the congregation. Rev’d Jiryis welcomed Bishop Naoum, the Clergy, and the congregation, and presented Bishop Naoum with an Oil Portrait of the Passion of Jesus, with a crown of thorns on his head, wishing him prosperity in his ministry, comparing it to a heavy cross with all the pastoral, and administrative duties he has as the Archbishop. Bishop Naoum expressed his joy to celebrate Christ the King Sunday in Tarshiha and shared with the congregation how happy he was with the name of the parish from the day it was chosen. Bishop Naoum gave a sermon concerning the feast of Christ the King, the sermon explored the meaning of the feast, and the spiritual aspect of it as well. Bishop Naoum explained, Christ the King Sunday, is the last Sunday in the Liturgical year, next Sunday, we enter the season of Advent, and we begin a new Liturgical Year. In a way, this Sunday is the most important Sunday of the year, since it sums up our year, and leads us to a new one. Today we are reminded that Christ is the King of the Universe, and he is the beginning and the end, the Alpha and the Omega, and he is from everlasting to everlasting.
On this feast, we are reminded of the Feast of Ascension, when Jesus is seated in great glory as a King on the right hand of the Father in heaven. It also reminds us of the Cross, our Gospel reading today, is a portion of St. John’s Gospel, which we read on Good Friday.
The King of Kings and Lord of Lords was born of a Virgin in a manger in Bethlehem, He also choose his crown to be made of thrones, and His throne was the wood of the Cross. Jesus our King is teaching us today how to be Christians, how to be good citizens in God’s kingdom, how to behave as sons and daughters of God’s kingdom, and how to have the same mind of Christ.
After the service, Bishop Naoum joined all who were present at a reception in the church hall celebrating the Church’s Patronal Feast.
قام رئيس الأساقفة الأنچليكاني في القدس المطران حسام نعوم بزيارة راعوية لكنيسة يسوع الملك الأسقفية في ترشيحا في الجليل الأعلى يوم الأحد 21/11/2021. حيث ترأس خدمة الشركة المقدسة لأول مرة بعد تنصيبه بمناسبة أحد يسوع الملك، عيد الكنيسة، بحضور راعي الكنيسة القس حاتم جريس ولفيف من رعاة كنائس المطرانية في القدس والضفة والجليل، وحشد كبير من المؤمنين.
رحّب القس جريس بالمطران نعوم وبجميع الرعاة والحضور، وقدّم لنيافته لوحة زيتيّة ليسوع المتألّم على رأسه اكليل الشوك، وتمنّى له التوفيق والنجاح في خدمته إذ منحه الرّب صليباً كبيراً في مسؤولياته الراعوية والإدارية كرئيس أساقفة. عبّر المطران نعوم عن سعادته للاحتفال بأحد يسوع الملك مع جماعة ترشيحا، وأعرب عن فرحه باسم الكنيسة منذ أن تم الاختيار. وألقى المطران نعوم عظة روحية وتعليمية قدم فيها شرحاً وافياً عن معاني عيد يسوع الملك. اليكم بعض الشرح؛ أحد يسوع الملك هو الأحد الأخير من السنة الكنسية الليتورجية، والأحد القادم نبدأ سنة جديدة مع بداية فصل المجيء (الادفنت). هذا الأحد هو من أهم الاحاد في السنة، يتوّج لنا السنة الكنسية وهو بمثابة العتبة التي تدخلنا إلى السنة الجديدة في الادفنت. هذا الأحد ندرك من جديد أن يسوع ملك الكون هو البداية والنهاية، الألف والياء، الأزلي والأبدي.
هذا العيد يذكرنا بعيد الصعود عندما جلس عن يمين الآب بمجد عظيم كملك. كما ويذكرنا في الصليب اذ قرأنا اليوم نفس النص الإنجيلي من البشير يوحنا، الذي نقرأه أيضا في الجمعة العظيمة. إنّ ملك الملوك ورب الارباب اختار أن يولد من عذراء طاهرة في مغارة بيت لحم، اختار اكليل الشوك واختار عرشه على خشبة الصليب. يعلمنا اليوم يسوع الملك كيف نكون مسيحيين ومواطنين في ملكوت الله، وماذا يعني أن نكون بنات وأبناء الملكوت، وكيف يكون لنا فكر الله.
بعد خدمة القداس شارك المطران وجميع الحضور بحفل استقبال بمناسبة عيد الكنيسة في القاعة.