Arabic Article Follows ↓

HRH Prince Charles, Prince of Wales and the heir apparent to the British throne, accompanied by his wife Camilla, Duchess of Cornwall, arrived on a visit to the Hashemite Kingdom of Jordan, were His Majesty King Abdullah II, Her Majesty Queen Rania, and HRH Prince Hussein, Crown Prince of Jordan welcomed them on Tuesday November 16th, 2021.
Archbishop Hosam Naoum, the Anglican Archbishop in Jerusalem, joined in welcoming HRH the Prince of Wales at the Baptismal Site, the Site of Jesus Christ’s Baptism on the Eastern side of the Jordan River on that same day, with HRH Prince Ghazi bin Muhammad, Chief Advisor to King Abdullah II for Religious and Cultural Affairs and Personal Envoy of King Abdullah II, His Beatitude Theophilos III, The Greek Orthodox Patriarch of Jerusalem, Fr. Nabil Haddad, His Excellency Dr. Muhammad Khalaileh, the Minister of Awqaf Islamic Affairs and Holy Places, His Excellency Manar Aldabbas, the Jordanian Ambassador to the UK, His Excellency Dr. Muhammad Nouh Al Qudah, her Excellency Bridget Brind, the UK’s Ambassador to Jordan, and other religious and civil representatives. In his meeting with HRH Prince Ghazi, some Heads of Churches, and diplomats, HRH Prince Charles said concerning Climate Change: “we hope that the talks will not last long, since it is time now for action, this is the most important thing now.” This visit to the Hashemite Kingdom of Jordan, was on the occasion of Jordan’s first centennial anniversary , and after the UK has hosted the Glasgow Climate Change Summit. During their meeting at the Baptismal Site, HRH Prince Ghazi welcomed the guests and gave a speech, then Patriarch Theophilos III also gave a speech, followed by Fr. Nabil. In his speech Bishop Naoum welcomed HRH Prince Charles on behalf of all Jordanians and highlighted three point. He said: “Gathering at this Baptismal Site, we are reminded of Jesus Christ’s Baptism, which leads us to thinking about the new birth, and the restoration of creation through the Baptismal water. This urges us to care for creation and the environment.”
In his second point, Bishop Naoum praised the Christian-Muslim relationship that dates back to more than one thousand four hundred years, explaining that this relationship is unique in Jordan; emphasising that It is through the relationships between people, we better understand the relationship between humanity and creation. Bishop Naoum’s third point was concerning the fifth mark of the Anglican Five Marks of Mission, which directs people to safeguard and care for creation and the Universe.
HRH Prince Charles and his wife Camilla will remain in Jordan for two days, before heading towards Egypt for two more days, in a special tour in the Middle East, on their first visit outside of the UK since the beginning of the Pandemic.
وصل أمير ويلز وولي العهد البريطاني سموّ الأمير تشارلز برفقة عقيلته كاميلا إلى المملكة الأردنية الهاشمية، حيث استقبلهما جلالة الملك عبد الله الثاني وجلالة الملكة رانية وسموّ الأمير حسين ولي العهد، في صباح يوم الثلاثاء 16/11/2021.
شارك رئيس الأساقفة الأنچليكاني في القدس المطران حسام نعوم في استقبال أمير ويلز في المغطس موقع معمودية الرب يسوع المسيح في شرقيّ نهر الأردن في نفس اليوم، مع سموّ الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري الملك للشؤون الدينية والثقافية، والمبعوث الشخصي للملك عبد الله الثاني، وبحضور غبطة بطريرك القدس للروم الأرثوذكس ثيوفيلوس الثالث وقدس الأب نبيل حداد ومعالي الدكتور محمد أحمد الخلايلة وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية، وسعادة السيد منار الدباس السفير الاردني في المملكة المتحدة ومعالي الدكتور محمد نوح القضاة وسعادة السيدة بريدجيت بريند السفيرة البريطانية في الأردن وآخرين من الشخصيات الدينية والمدنية. في لقائه مع سموّ الأمير غازي وبعض رؤساء الكنائس والشخصيات الدبلوماسية، قال الأمير تشارلز عن موضوع تغيّر المناخ والبيئة: “نأمل الآن أن لا يستمر الحديث لفترة طويلة، فقد حان وقت العمل على الأرض، الذي هو أهمّ شيء على الإطلاق”. جاءت هذه الزيارة إلى المملكة الأردنية الهاشمية بمناسبة الذكرى المئوية الأولى للأردن، وبعد أن استضافت المملكة المتحدة في چلاسكو مؤخراً مؤتمر قمة الأمم المتحدة للمناخ. في لقاء المغطس كانت كلمة ترحيبية خاصة من سموّ الأمير غازي وكلمة غبطة البطريرك ثيوفيلوس وكلمة قدس الأب نبيل. بدوره شكر ورحّب المطران نعوم باسم جميع الأردنيين بأمير ويلز، وتطرّق في كلمته إلى ثلاثة نقاط قائلاً: “موقع المغطس هذا يذكّرنا بمعمودية يسوع المسيح التي تجعلنا نفكر بالولادة الجديدة وإعادة الخليقة بماء المعمودية، وهذا يحثّنا على أن نعتني بالخليقة والبيئة”
وفي النقطة الثانية، أشاد بالعلاقات الإسلامية المسيحية التي تعود إلى أكثر من ألف وأربعمائة عام، وهي علاقات متميّزة في الأردن. فمن علاقة الإنسان بالإنسان نستوحي لعلاقة الإنسان بالخليقة. والنقطة الثالثة كانت عن العلامة الخامسة من محاور الإرسالية الأنچليكانية الخمسة التي توجّه البشر على الحفاظ والاهتمام بالخليقة والكون.
تستمر زيارة الأمير تشارلز وعقيلته كاميلا ليومين في الأردن ثمّ يومين في مصر، ضمن جولة خاصة في الشرق الأوسط والأولى خارج المملكة المتحدة منذ بداية الجائحة.